عاجل

يبدوا أن بريطانيا قد حسمت آخر مشكل كان يشكل كان عائقا أمام المصادقة النهائية على معاهدة لشبونة

المحكمة العليا ترفض الطعن الذي قدمه الميلياردير ستيورت ويلر القريب من الامحافظين حيث يعتبر بأن القرار ليس مؤسسا لأنه لا يتكم إلى الشعب على غرار ما حدث في إيرلندا مؤخرا وقبلها الرفض الفرنسي و الهولندي على البرلمان الأوروبي سنة 2005

قرار المحكمة يريح أعضاء الإتحاد لأن بريطانيا ستنضم إلى الدول التسعة عشر التي صادقت على المعاهدة فيما تبقى سبع دول ستباشر العملية في الأيام القادمة وسط تخوفات من مفاجآت قد تحدث في أي لحظة

وللتذكير المعاهدة تناولت نقاطا عدة أهمها رئاسة الإتحاد التمثيل الدولي السياسة الدفاعية و الإحتباس الحراري