عاجل

منجم الأبحاث ب “آس” في ألمانيا كان في الأساس منجما لإستخراج الملح و البوتاس ليتحول إبتداء من عام خمسة و ستين من القرن الماضي إلى مختبر للأبحاث. في نهاية الستينات تم تحويله إلى مركز لتخزين النفايات المشعة.
و منذ تلك الفترة حدثت إرتدامات داخل المنجم ما أدى إلى ظهور كميات معتبرة من المياه . و لوقف ما يحدث، تم التفكير في دراسة لتنظيف النفايات و وقف نشاط المنجم لما قد يسببه من أخطار. و تعتبر هذه أول مرة تواجه فيها أوربا مشكلة مع النفايات المشعة.