عاجل

كما كان متوقعا، قرر البنك المركزي الأوروبي زيادة سعر الفائدة بمقدار ربع نقطة مائوية، لينتقل من 4 بالمائة إلى 4,25 بالمائة. الهدف وراء رفع الفائدة على القروض حسب رئيس البنك المركزي هو كبح جماح التضخم.

“نؤكد على أن السيطرة على الأسعارعلى المدى المتوسط هو هدفنا الأول. نحن مصممون على إبقاء توقعات التضخم ثابتة على المستوى المتوسط و البعيد من أجل استقرار للأسعار. هذا سيحافظ على القدرة الشرائية و سيساند النمو الإقتصادي و التشغيل في المنطقة الأوروبية”. سعرالفائدة الجديد لم يصل إلى هذا المستوى المرتفع منذ سبع سنوات. في المقابل، العديد من المحللين كانوا متحفظين لهذا القرار. فهم متخوفون من تأثيره على النمو الإقتصادي في أوروبا، الهش أصلا بسبب مشاكل الإقتصاد العالمي.

اختلاف الرؤى يرجع سببه الجوهري في التعامل مع ارتفاع أسعار المواد الأولية. فالبنك المركزي يعتقد أن قراره قد يخفف من وقع أسعار البترول و المواد الغذائية دون الـتاثير على النمو الإقتصادي ، بينما الكثير من المحللين يعتبرون أن هذا ليس هو الحل الصحيح.