عاجل

لم يغير خبر تحرير “انغريد بيتانكور” السعيد من نبرته الجافة و نظرته الحادة. لقد حقق “ألفارو إيربي” أكبر إنتصار له خلال ست سنوات من الصراع ضد القوات الثورية المسلحة “الفارك”.
لقد جعل “أوريبي” الأمن و مقاومة قوات الفارك إحدى أولوياته السياسية. و لقي الدعم الكامل من الشعب الكولمبي الذي لم يكن مقتنعا بمسالة التفاوض من طرف القوات الثورية المسلحة.
خلال زيارته لأوربا، تم إستجوابه من طرف “يورو نيوز“، “ أوريبي وصف سياسة “ الأمن الديمقراطي التي إنتهجها بالمفيدة.
نجاح العملية يعزز من حزم “أوريبي” بعدم التعامل مع أنصار المفاوضات لأسباب إنسانية.
و قد تمكنت وساطة “شافيز” من تحرير ستة رهائن، لكن العلاقات توترت من جديد بعد مناوشات كلامية إثر دخول الجيش الكولمبي إلى الأراضي الإكواتورية.