عاجل

بعد مقتل فردريكا سكواريز السائحة الإيطالية ابنة الثلاثة و العشرين ربيعا على مرمى شاطىء في إقليم كاتالونيا شمال برشلونة في غرة يوليو الجاري .خاضت إيطاليا ووسائل إعلامها حملة شعواء منتقدة حكومة كاتالونيا . و قد اهتز الشارع الإيطالي للجريمة المروعة و أقاموا للفقيدة القداس و أشعلوا الشموع ترحما على روح فردريكا .
من جهته تهجم مسؤول أمني كبير المستوى في كاتالونيا على حكومة إيطاليا و ووسائل إعلامها قائلا : إن الإعلام الإيطالي قد بالغ في انتقاده ملابسات اغتيال السائحة الإيطالية في الأراضي الكاتالونية التي لقت حتفها على يد مواطن من الأوروغواي يدعى فكتور دياز . و ان الأمن الكاتالوني قد انتقد من دون منطلقات تأسيسية . ووصف المسؤول الإعلام الإيطالي أنه تابع لسلفيو برلوسكوني الدي يعاني من قلة الثقة بسبب تورطه في قضايا فساد . و من اجل لفت نظر الشعب الإيطالي إلى ماهو مهم ينشغل النظام باستغلال موت فردريكا للتهرب من المساءلة.
و في سياق مختلف طالبت روما من المسؤول الأمني في كاتالونيا اعتدارا رسميا فاعتدر المسؤول.