عاجل

تقرأ الآن:

حالة الحمي الأمنية تصيب باريس قبيل القمة المتوسطية


العالم

حالة الحمي الأمنية تصيب باريس قبيل القمة المتوسطية

نهاية اسبوع غير عادية في باريس..وغدا الأحد سيكون يوما تاريخيا بكل المقاييس السياسية والدبلوماسية بالنسبة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي تستتضيف بلاده قمة” الاتحاد من أجل المتوسط” التي مافتئ يدافع عنها منذ أن وصل إلى سدة الرئاسة.

واستعدادا لهذا الحدث الكبير، اتخذت سلطات باريس إجراءات أمنية غير معهودة نظرا لدقة المرحلة، ولطبيعة ضيوف الرئيس الفرنسي على شاكلة الرئيس السوري حاقظ الأسد الذي يحاول فك العزلة الدبلوماسية التي ضربت على نزظامه بعد مقتل رئيس الوزراء الحريري.

الرئيس الفرنسي نفسه سيستقل سيارة مصفحة جديدة معدة بأحدث المعدات التقنية، فبما تضاعف أعداد قوات الأمن بكل أنواعها بشكل لافت..

إذا كان الرئيس السوري بشار قد لمع بمشاركته في هذه القمة، فإن الزعيم الليبي لمع بغيابه،خاصة وأنه كان من مؤيدي فكرة تأسيسالاتحاد في البداية قبل أن يقرر مقاطعة القمة..القذافي اقترح أن يقتصر المتوسطي على ستة دول من شمال أفريقيا ونفس العددد من الدول الأوروبية كي يتسنى لها حل مشاكلها المتراكمة بينها.