عاجل

عاجل

هل يصلح إتحاد المتوسط ما أفسدته الحرب؟

تقرأ الآن:

هل يصلح إتحاد المتوسط ما أفسدته الحرب؟

حجم النص Aa Aa

هل تعمد الرئيس السوري بشار الأسد و رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مقاطعة خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت خلال قمة الإتحاد من أجل المتوسط؟ الكواليس تحدثت عن مشاكل يجب حلها و هو الأمر الذي أسال الكثير من الحبر.

و في الوقت الذي تحدثت فيه وسائل الإعلام عن توتر بين سوريا و إسرائيل من جهة و إسرائيل و السلطة الفلسطينية من جهة أخرى، أكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن هذه التاويلات لا أساس لها من الصحة.من جهته أكد الرئيس المصري حسني مبارك أن غياب الأسد و عباس جاء من قبيل الصدفة لإرتباطهما بمواعيد أخرى.

في حالة حرب منذ 1948، و مع ذلك فقد أطلقت سوريا و إسرائيل ، محادثات غير مباشرة برعاية تركيا.

رئيس الوزراء الإسرائيلي أكد أن التوصل إلى إتفاق سلام مع الفلسطينيين لم يكن أقرب مما هو عليه اليوم. فهل سيصلح الإتحاد من أجل المتوسط ما أفسدته سنوات الحرب.