عاجل

تقرأ الآن:

الوقع الدبلوماسي في الإحتفال بالعيد الوطني الفرنسي


العالم

الوقع الدبلوماسي في الإحتفال بالعيد الوطني الفرنسي

عرض الرابع عشر يوليو في باريس كان له وقع دبلوماسي مميز شارك فيه أغلبية القادة اللذين حضروا قمة الإتحاد من أجل المتوسط.

إلى جانب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وقف الحضور في تحية للقوات العسكرية التي نشّطت هذا العرض، بعدد أربعة آلاف جندي من كل الفروع، أولها كانت القواة الأممية لحفظ السلام، المتميزة بقبّعاتها الزرقاء و دبّاباتها البيضاء.

نيكولا ساركوزي قدّم خالص تشكراته لكل القادة الذين شاركوه إحياء عيد فرنسا الوطني آملا انّ القمة من أجل المتوسط سوف تكون منطلقا جديدا لاستتباب
الأ من و الإستقرار في ضفتي المتوسط.

أسدل الستار على هذا العرض بفوج من المضليين كانوا يحملون علم فرنسا، أوروبا و الأمم المتحدة تحت وقع رنّة أنشودة المحبة و السلام .
.