عاجل

عاجل

الأزمة البلجيكية

تقرأ الآن:

الأزمة البلجيكية

حجم النص Aa Aa

وصل ايف لوتيرم إلى السلطة في آذار/مارس ، بعد تسعة أشهر من الانتخابات التشريعية التي فاز بها.
وحدد لنفسه تاريخ الخامس عشر من يوليو/تموز لتحقيق إتفاق بين الأحزاب الفلاندرية والفرنكفون حول إعادة تنظيم المؤسسات البلجيكية، والتفاوض حول إصلاح الدولة لتجنب تقسيم البلاد.

من الملفات الأكثر تعقيدا منطقة بروكسيل فال فيلفورد المعروفة ب” بي،أش،في” وهي الدائرة المختلطة الوحيدة في البلاد مما يسمح للأغلبية الفرنكفونية في التصويت لمرشحين فرنكفون في بروكسيل خلال الانتخابات.

في الوقت الذي يقطن في هذه المنطقة مائة وعشرون الفا من الفرنكفونيين، تطالب الأحزاب الفلندرية بانسلاخ هذه الدائرة مما يمنع المنتخبين بالتصويت لصالح الأحزاب الفرنكفونية.

بين ليلة الثامن والتاسع من آيار/مايو في البرلمان البلجيكي، نجحت الأغلبية الفلندرية بفرض مشروع قانون لسلخ منطقة بروكسيل فال فيلفورد ، الذي رفض من قبل الفرنكفونيين.

في اليوم الثاني، قام البرلمان المحلي الوالوني، بالتصويت بطعن دستوري، مما دفع النقاش حول هذا التقسيم أن يأخذ وقتا طويلا.

الأزمة بالنسبة لبلجيكيا ليست الأولى من نوعها، لكن الفجوة بين الفلندريين والفرنكفن تبدو أكبر من أي وقت مضى، البلد يبدو وأنه يتجه نحو دولة فدرالية أو كونفدرالية.