عاجل

يوم دموي في العراق حيث استهدف تفجيران انتحاريان مركزا للتجنيد في قوات الجيش العراقي في بعقوبة أسفر عن مقتل ما يزيد عن ثمانية وعشرين شخصاً

الجيش العراقي كان يستعد لشن ضربة ضد القاعدة وذكرت مصادر الجيش ان الإنتحاريين فجرا نفسهما قرب المدخل الرئيسي لمركز سعد العسكري حيث كان ينتظر عشرات العراقيين دورهم للتطوع في صفوف الجيش وذكر مصدر عسكري أن احد الأنتحاريين كان يرتدي الزي العسكري في حين كان الآخر بالرداء المدني

كما وقع انفجاران انتحاريان آخران في في الموصل شمال البلاد وفي بغداد نجا وزير الكهرباء من اعتداء استهدف مركبة في بغداد

يذكر ان الفترة الأخيرة شهدت تصاعد وتيرة الإعتداءات الإنتحارية