عاجل

و في الوقت الذي يحتفل فيه اللبنانيون بعودة أسراهم و رفات قتلاهم ، المشهد يختلف في إسرائيل؛ الجميع جاء ليعّزي أسرة الجنديين اللذين طالما إنتظرأهلهم عودتهما أحياء
أهل القتيلين إستلما جثتي ولديهما عند الحدود مع لبنان و بالضبط في النافورة على بعد بعض الكيلومترات من مدينة نهاريا
شقيق الجندي آلداد رغيف قال إن هذه الصفقة كلفت ثمنا غاليا و رغم ذلك لا بد أن نفتخر بهذا القرار الذي إتخذته إسرائيل لإرجاع ألداد و إيهود هي مسؤولية معنوية بالنسبة للدولة الإسرائيلية .
تبادل الأسرى و الرفات هو الثامن من نوعه بين إسرائيل و حزب الله .