عاجل

ألمانيا تريد تنويع مصادرها من الطاقة. في هذا الإطار، تأتي زيارة المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل ليومين إلى الجزائر حيث التقت بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

و أكدت ميركل أن ألمانيا مستعدة لأن تكون شريكا وفيا للجزائر التي تأتي في المرتبة السادسة فقط من بين البلدان التي تزود برلين بالبترول، لكن لا تبيعها الغاز.

خلال الزيارة، تم الإعلان عن تولي شركتين ألمانيتبن لمشروع بناء “مسجد الجزائر الأعظم“، ثالث أكبر مسجد في العالم و ذي الصومعة الأعلى عالميا.

ألمانيا صاحبة الإقتصاد الأول في أوروبا، تريد تقليل اعتمادها على الإمدادات الروسية لتغطية احتياجاتها من الغاز، و لهذا تريد الإعتماد على الجزائر، أكبر منتج للغاز في أفريقيا و الذي يمد أوروبا ب20 في المائة من وارداتها من هذه المادة. ألمانيا وعدت بمساعدة الجزائر على تطوير إنتاج الطاقة الشمسية.