عاجل

رسالة شديدة اللهجة موجهة من قسم محاربة الغش إلى سلطات بلغاريا تشير بالبنان إلى مسؤولين حكوميين ضالعين في قضايا فساد .
اوروبا تظهر العصا الغليظة لصوفيا و تهددها بمنع انضمامها للفضاء شنقن و منطقة اليورو , تلك هي الطريقة الأوروبية لردع صوفيا عن وضع حد للفساد الذيي استشرى في البلد .
و قد كشفت التحقيقات أن هشاشة النظام القضائي البلغاري و إحجام السلطات الحكومية على مجابهة الفساد كانا سببين رئيسين لانتشار الرشوة

هذه البلوى التي تلاحق بلغاريا من شانها أن تكبح و بقوة انضمام صوفيا لفضاء شنقن حيث تعمل بلغاريا على قدم و ساق لنيله في ألفين و أحد عشر .
بعيد انضمام بلغاريا للاتحاد الأوروبي في يناير ألفين و سبعة و عيون الاتحاد لم ينم لها جفن, حرصا على نبذ الفساد و محاربته. .
وتعتبر مكافحة الفساد هي أكبر قضية تثير قلق الاتحاد الأوروبي في
بلغاريا وهي إحدى أفقر الدول الأوروبية والتي انضمت إلى الاتحاد
الأوروبي مع رومانيا في عام 2007 .

وقالت نائبة رئيس الوزراء ميجلينا بلوجشيفا المسئولة البلغارية التي
تشرف على الاعتمادات المالية الأوروبية إنها شعرت بالغضب لأن التقرير
السري الذي أعده مكتب مكافحة الغش الأوروبي إلى حكومتها قد تم
تسريبه إلى وسائل الإعلام في حزيران الماضي “

و قد جمدت بروكسل في بداية يناير ألفين و ثمانية , مئات الملايين من اليورو موجهة لصوفيا من الاتحاد الأوروبي كتقدمة لانضمامها للاتحاد الأوروبي .