عاجل

ألمانيا تعلن الحرب على الفساد الاقتصادي، وتسخر كل إمكانياتها لاحتواء هذه الظاهرة المقلقة. في هذا السياق نطقت محكمة ألمانية حكما بالسجن لعامين مع وقف التنفيذ “ إيلمار شولت“ستة وستون عاما، وأحد الناشطين في سوق العقار في منطقة “ باد همبروغ” غرب ألمانيا، وجاء الحكم مخففا على عكس ما كان يتنظره الرأي العام الألماني، نظرلا للتعاون الكبير الذي أبداه المتهم مع المحكمة والمعلومات الكبيرة التي قدمها للقضاء الألماني.

هذه المحاكمة جاءت في إطار التحقيق الذي باشرته السلطات الألمانية في حق أربعة اشخاص متابعين بتهمة الابتزاز على خلفية فضيحة تهرب عدد من الأثرياء الألمان من خلال الاحتفاظ بأموالهم في حسابات سرية بأحد بنوك إمارة ليختنشاين الأوروبية.

الاتهام شمل أيضا شخص “كلواس زموينكل“المدير العام لقطاع البريد في ألمانيا.

وكانت ألمانيا قد دفعت مبلغا ماليا مقابل الحصول على قرص كمبويتر من أحد موظفي بنك ليختنشتاين “ لاندسبنك” يحتوي على أسماء شخصيات ألمانية تحتفظ بحسابات سرية لدى البنك للتهرب من الضرائب في الوقت نفسه.