عاجل

الوضع الأمني والهاجس الاقتصادي .. عنوانان بارزان لزيارة رئيس الوزراء البريطاني غولدن براون المفاجئة إلى العراق ..

رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي كان في استقبال براون في المنطقة الخضراء في بغداد .. جاء ذلك بعد الاتفاق الذي أبرمه المالكي مع الرئيس بوش لتحديد أفق زمني لخفض القوات الأمريكية في العراق ..

بعد المالكي .. الدور جاء على الرئيس جلال طالباني لاستقبال غولدن براون ..
مصدر بريطاني مطلع أفاد أن براون جاء إلى بغداد ليبحث مسألة خفض عديد القوات البريطانية في البصرة ..وتشجيع الاستثمارات البريطانية في هذه المدينة الغنية بالنفط.
البصرة كانت تحت السيطرة البريطانية قبل تسليمها إلى القوات العراقية في ديسمبر كانون الاول الماضي.وما زال زهاء أربعة آلاف جندي بريطاني يخدومون في العراق بعد تأجيل خطة لسحب جزء منهم.

على ضوء زيارته إلى العراق .. ستصدر حكومة براون بيانا الثلاثاء المقبل يتعلق بمستقبل الدور البريطاني في العراق.