عاجل

اعتذر البابا بينديكت السادس عشر أثناء زيارته لأستراليا, اعتذر لضحايا الاستغلال الجنسي الذي كانت الكنيسة الكثوليكية الأسترالية الطرف المدان فيه.
وصلى البابا طلباً للغفران ومحاولاً مسح العار الذي لحق بالكنيسة.

البابا: بالفعل أنا آسف كثيراً للآلم وكذلك المعاناة التي تكبدتها الضحايا, وأحب أن أؤكد بأني وكرجل دين أشاركهم معاناتهم.

حضور الحبر الأعظم لفاعليات يوم الشباب العالمي في سيدني كان مناسبة لإعادة فتح مائة وسبع قضايا إستغلال جنسي إتهمت فيها الكنيسة الكاثوليكية الأسترالية.

الآلاف من أتباع الكنيسة جابوا شوارع سيدني فرحاً بزيارة البابا وتمهيداً للقداس الكبير الذي سيقيمه البابا غداً الأحد, لكن أصداء الفضائح الجنسية تلاحق الكنيسة في كل مكان, ويذكر أن البابا تقدم باعتذار مماثل أثناء زيارته للولايات المتحدة في نيسان أبريل الماضي.