عاجل

عبر البابا بنديكتوس السادس عشر عن “العار” الذي يشعر به حيال التجاوزات الجنسية التي ارتكبها كهنة أستراليون, وقدم اعتذارا الى الضحايا.
واشار البابا الى “العار الذي شعرنا به جميعا على اثر التجاوزات الجنسية على القاصرين من جانب بعض الكهنة في هذا البلد, و عبر عن الأسف العميق لمعاناة الضحايا “.
وقال ان “من الضروري توجيه الادانة الصريحة الى هذه الاساءات التي خانت الثقة
خيانة كبيرة”.
ودعا البابا الى “منح الضحايا التعاطف والعناية, واحالة المسؤلين عن الشر على
القضاء”.

وتأتي زيارة البابا لسيدني للمشاركة في احتفالات اليوم العالمي للشباب التي تختتم غدا الأحد بقداس باباوي يحتشد فيه حوالى خمسئة ألف شخص. يقول من كان ضحية لعملية اغتصاب : “ رائع ما قاله البابا و هو شيىء يقع من القلب موقعا حسنا . أمر فظيع حقا, عشته أنا قبل أربعين عاما خلت و منذ ذلك الحين و أنا أعيش في حالة رعب والأحداث لم تبرح خيالي نحن بحاجة إلى متابعة و اهتمام و الكنيسة لم تكن في المستوى المطلوب “

وقد حكم القضاء في أستراليا حتى الآن على مئة و سبعة كهنة لارتكابهم اعتداءات جنسية.