عاجل

يبدو أن الولايات المتحدة بدأت تعتمد إستراتيجية جديدة في التعامل مع إيران عنوانها (الحوار).
“وليم بيرنز” مبعوث الإدارة الأمريكية وصل إلى العاصمة السويسرية جينيف لإجراء مفواضات مباشرة مع الإيرانيين حول مسائل عديدة أهمها الملف النووي الإيراني.
نغمة الوتر الدبلوماسي مع إيران أكدتها أيضاً “كوندليزا رايس” وزيرة الخارجية الأمريكية.

رايس: في الحقيقة نحن نعطي إشارة قوية للعالم كله حول جديتنا في هذه الخطوة الدبلوماسية وسنحافظ على هذه الجدية.

المبعوث الإيراني والمكلف بالملف النووي لبلاده “علي جليلي” وصل هو الآخر إلى جينيف لعقد المباحثات مع الطرف الأمريكي هذا اليوم.

وتسود أجواء من التحفظ في إيران على الخطوة الأمريكية نظراً لموقف الولايات المتحدة من المشروع النووي الإيراني, حيث كانت الولايات المتحدة أول المنتقدين لهذا المشروع وسعت منذ اللحظة الأولة لتعطيله وإلى فرض العقوبات على إيران لدفعها التخلي عن طموحها النووي.