عاجل

“بدنيا أنا منهك, نفسيا محبط ,أنا مرهق, صحتي في تدهور , هذا ما قالته هذه الرهينة البريطانية في شريط أرسله الخاطفون إلى الصنداي تايمز.
وكان الخاطفون الذين عرفوا عن نفسهم بأنهم “المقاومة الاسلامية الشيعية
في العراق”, طالبوا بانسحاب القوات البريطانية من العراق وبالإفراج عن تسعة عراقيين تعتقلهم القوات البريطانية.
بيان المختطفين يقول : إن احد المختطفين قد أقدم على الانتحار .و قد كان محتجزا مع أربعة آخرين قبل اختطافهم في مقر وزارة المالية العراقية عام ألفين و سبعة .

وأكد براون الذي يزور العراق أنه بحث مسألة الرهائن الخمس مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد. و ناشد المختطفين بالإفراج عن الرهائن فورا و من دون شروط .“و أضاف أن انتحار أحد المختطفين يأخذه على محمل الجد. و اعلن أن بلاده مستمرة في تخفيض عدد جنودها في العراق لكنه لم يعط جدول زمنياً لذلك كما عبر عن قلقه الشديد من حادثة الانتحار وملابساتها.
و يوجد ما عدده ستة و أربعون ألف جندي بريطاني في العراق, أربعة آلاف منهم يرابطون جنوب العراق