عاجل

تقرأ الآن:

أزمة المؤسسات تهدد بلجيكا في عيدها الوطني


بلجيكا

أزمة المؤسسات تهدد بلجيكا في عيدها الوطني

في ظل أجواء سياسية متوترة، تحتفل بلجيكا بعيدها الوطنى اليوم. و في الأثناء يحاول الزعماء السياسيين إيجاد حل لأزمة المؤسسات التي تقسم البلاد بين الفرنكوفونيين و الفلمانكيين.ملك بلجيكا ألبير الثاني، دعا في كلمة بمناسبة الإحتفالات بالعيد الوطني الشعب إلى الوحدة. مشيرا إلى أن الإتحاد والتسامح هما السبيل الوحيد للخروج من الازمة.

الملك دعا إلى إبتداع طرق جديدة للعيش معا، تماما مثلما كان الوضع مع شقيقه الراحل الملك بودوان الذي كان ملتزما إلتزاما راسخا بالقيم الأساسية للمجتمع البلجيكي.الملك بودوان توفي منذ خمس عشرة سنة.

الملك كان قد رفض الأسبوع الماضى إستقالة رئيس الوزراء “إيف لوتيرم“، كما أنه عين ثلاثة من الحكماء الذين سيعملون على إصلاح المؤسسات. بداية دورة جديدة من العمل.

خلال هذا العيد الذي يعتبر مجالا للإحتفال، يجب تجنب بعض الهفوات كالتي إرتكبها رئيس الحكومة البلجيكية العام الماضي. إيف لوتيرم عندما نسي كلمات النشيد الوطني البلجيكي “برابنسون“، و غنى النشيد الوطني الفرنسي ظنا منه أنه النشيد البلجيكي.