عاجل

الإتحاد الأوربي يواصل الضغط على نظام روبرت موغابي. حيث تمت إضافة سبعة و ثلاثين إسما جديدا إلى لائحة الشخصيات الممنوعة من دخول الإتحاد الأوربي و أربع شركات جديدة متهمة بدعم نظام موغابي ماليا.

1،19خلال الإجتماع الذي ضم وزراء خارجية الإتحاد الأوربي، أكد وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أنه مرتاح إلى إفتتاح المفاوضات بين السلطة و المعارضة في زيمبابوي و هو الرأي الذي إتفق عليه رؤساء الديبلوماسية الأوربيين. كما أبدى كوشنير رغبته في أن يصبح تسفانجيراي رئيسا للوزراء ، واصفا إياه بالشخصية الأنسب لهذا المنصب .

مورغان تسفانجيراي ، كان قد إنسحب من الدورة الثانية للإنتخابات الرئاسية بعدما سجل تقدما خلال الدورة الأولى نتيجة أعمال العنف التي تسببت في مقتل العشرات من أنصاره.

السلطة والمعارضة في زيمبابوي وقعتا مؤخرا إتفاقا للتفاوض و من المنتظر أن تبدأ اليوم المفاوضات بشكل جاد في جنوب إفريقيا.

البلاد تعرف وضعا إقتصاديا متدهورا، إذ يعيش أكثرمن ثمانين بالمائة من السكان تحت مستوى الفقر في غياب المواد و السلع الأساسية. إضافة إلى معدل التضخم الذي تجاوز إثنان مليون بالمائة السنة الماضية، في بلد يعادل فيه مائة دولار زيمبابوي ثلاثة يورو.