عاجل

زيارة حساسة يقوم بها المرشح الديمقراطي إلى الانتخابات الرئاسية الأمريكية باراك أوباما، إلى إسرائيل التي وصلها اليوم قادما من الأردن،وتمثل زيارة أوباما خطوة مهمة في حملته الانتخابية والتي يسعى من خلالها لإعادة التأكيد على العلاقات القوية بين الولايات المتحدة وإسرائيل وتوضيح موقفه الخاص ودعمه لعملية السلام.

باراك زار نصب فاشيم لتذكر ضحايا المحرقة وكانت لحظة تاريخية بالنسبة لأوباما الذي يزور إسرائيل للمرة الثانية بعد تلك التي قام بها عام 2006 كما زار مدينة سديروت جنوب إسرائيل التي كانت تتعرض باستمرار لصواريخ فلسطينية قبل إعلان تهدئة الشهر الفائت.

والتقى أوباما بعد هذه المحطة وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك تباحثا فيه الوضع الأمني قبل أن يتلقي الرئيس شيمون بيريز ورئيس الوزراء إيهود أولمرت.

وقبل بضع ساعات من وصول أوباما إلى إسرائيل، اصاب فلسطيني ستة عشر شخصا بجروح في اعتداء بجرافة في القدس، ووقع الاعتداء على بعد عشرلات الأمتار من فندق الملك داوود الذي يقيم فيه أوباما.