عاجل

تقرأ الآن:

ألمانيا : أول إدانة قضائية في فضيحة الرشوة داخل مجموعة سيمنس


مال وأعمال

ألمانيا : أول إدانة قضائية في فضيحة الرشوة داخل مجموعة سيمنس

أدين أحد المسؤولين السابقين للمجموعة الألمانية سيمنس بسنتين سجنا مع وقف التنفيذ و مائة و ثمانية آلاف يورو كغرامة. فقد أقرت المحكمة العليا في ميونيخ بأن رينهارد سيكاتشيك متورط في فضيحة الرشاوى التي تهم سيمنس و التي تم الكشف عنها نهاية عام 2006. لتكون هذه أول إدانة في سلسلة القضايا المعروضة على القضاء.

بعد النطق بالحكم، قال رينهارد سيكاتشيك بأنه سعيد بانتهاء هذه القضية و بأنه لا يريد قول أي شيء بعد الآن. و أبدى سيكاتشيك تعاونا كبيرا مع القضاء ما مكنه من الاستفادة من حكم بالسجن موقوف التنفيذ.

“أظن أن هذه القضية تؤكد مسألتين“، يقول النائب العام. “الأولى هي أن أي شخص لديه معلومات حول ما حدث، عليه التكلم لايضاح ما يمكن إيضاحه. و الثانية هي أن ألمانيا لا تقبل الرشوة.”

و كان سيكاتشيك متهما باختلاس 53 مليون يورو استعملها للرشوة من أجل ربح صفقات لفائدة قسم الاتصالات الذي كان مسؤولا عنه. و تقدر قيمة الصناديق السوداء التي تم اكتشافها ضمن حسابات سيمنس بحوالي مليار و 300 مليون يورو.

و كانت فضيحة الرشوة قد أدت إلى استقالة أكبر مسؤولي سيمنس العام الماضي بمن فيهم رئيس المجموعة السابق.