عاجل

تقرأ الآن:

استقالة مسؤولي الكاتل لوسنت في ظل تواصل خسائر المجموعة


مال وأعمال

استقالة مسؤولي الكاتل لوسنت في ظل تواصل خسائر المجموعة

مجموعة الاتصالات الكاتيل لوسنت تدخل حقبة جديدة. فبعد تسييرهما لمرحلة الاندماج بين الأمريكي لوسنت و الفرنسي ألكاتل، قرر رئيس المجموعة سيرجي تشوروك و الرئيسة التنفيذية بات روسو، قررا الاستقالة.

قرار كان متوقعا، حيث وجهت لهما انتقادات لاذعة بسبب نتائج المجموعة المخيبة للآمال منذ عملية الاندماج عام 2006. نتائج تأكدت في الربع الثاني لهذه السنة، حيث خسرت المجموعة 222 مليون يورو. ليكون الربع السادس على التوالي الذي تسجل فيه خسائرا. سعر أسهم الشركة انهارت في البورصة منذ سنتين.

لكن المسؤولة المستقيلة بات روسو ستغادر المجموعة بتعويضات تقارب الستة ملايين يورو. الكاتيل لوسنت تواجه منافسة الشركات الصينية لشبكات الاتصال و انخفاض الاستثمارات في هذا المجال.

و ُتتداول الآن عدة أسماء مرشحة لأخذ زمام الكاتيل لوسنت للمرور من فترة تسيير الاندماج إلى مرحلة تثبيت هوية جديدة للمجموعة.