عاجل

تبنى كارادجيتش وضعية الهجوم في أول يوم من جلسات محكمة الجزاء الدولية لجرائم يوغسلافيا بلاهاي و أعلن للقاضي عدم حاجته لمحامين للدفاع عنه

و خلافا لما كان عليه من قبل، حلق كارادجيتش لحيته و بدا في كامل أناقته رغم تقاسيم التعب البادية على وجهه
“ إنها قضية حياة أو موت” يقول كارادجيتش للقاضي “ريتشارد هالبروك يريد موتي، لقد تم اختطافي من طرف الشرطة السرية و تم تغليطكم بخصوص تاريخ توقيفي”

و رغم اتهامات كارادجيتش إلا أن القاضي الهولندي ألفونس أوريه احتفظ بهدوءه و طلب من المتهم تقديم الأدلة إن توفرت، كما تلا عليه قائمة بأحد عشر تهمة يواجهها منها جرائم الإبادة ضد المدنيين و جرائم ضد الإنسانية.

و لم يقدم رادوفان كارادجيتش أجوبة كافية و رفض توكيل محامين للدفاع عنه كما طلب من القاضي الإستفادة من مهلة ثلاثين يوما قبل الإعتراف أو عدمه بجرائمه مما يجعل جلسة المحاكمة المقبلة تبرمج قبل نهاية الشهرالجاري