عاجل

لم تفض نتائج التحقيق في التفجيرات التي هزت العاصمة البريطانية لندن في يوليو من سنة 2005 إلى تحديد طبيعة تورط المتهمين الماثلين أمام العدالة
فهيئة المحلفين في محكمة كنجستون الملكية فشلت في التوصل الى قرار بشأن تهم التآمر
و التجسس لتنفيذ التفجيرات ضد ثلاثة شبان مسلمين حاملين للجنسية البريطانية
محمد شكيل وسدير سالم ووحيد علي هي أسماء المتهمين الثلاثة أصدقاء مفجري القنابل حسبما تشير إليه التحقيقات
و تظهر أشرطة الفيديو التي يتم الكشف عنها لأول مرة صور أحد الإنتحاريين الذي فجر حافلة من طابقين في ميدان تافيستوك يحمل حقيبة وراء ظهره
كما تظهر أحد الأشرطة صورة انفجار قطار الأنفاق، لحظات بعد مرور أحد المتهمين الثلاثة
و من بين الأدلة التي قدمها المدعون تسجيل مرئي لمحمد صديق خان يعود لتاريخ تشرين الثاني سنة 2004 و هو بصدد توديع ابنته الصغيرة أين كان يتوقع أن يموت
أهالي الضحايا ينتظرون من العدالة البريطانية أن تكشف الفاعلين الحقيقيين لتفجيرات خلفت 52 قتيلا و أكثر من 900 جريح