عاجل

رُب صدفة خير من ألف ميعاد ..زيارة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الجمهورية الإسلامية تتزامن وانتهاء مهلة البلدان الست الكبرى لإيران كي تتخلى عن برنامجها النووي

زيارة الأسد تأتي أيضا بعد استقباله في فرنسا وقبل زيارة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى سوريا مطلع أيلول سبتمبر المقبل ..

الملف النووي الإيراني تصدر مباحثات الرئيس السوري مع نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد .. وبحكم العلاقات المميزة بين الرجلين .. ناشد الرئيس الفرنسي تدخل الأسد لإقناع الإيرانيين بتقديم الادلة حول الطابع المدني لبرنامجهم النووي

الدول الست الكبرى أمهلت إيران أسبوعين للقبول بسلة محفزات مقابل وقف سعيها لتخصيب اليورانيوم

وفي انتظار ما سترشح عنه زيارة الرئيس السوري إلى إيران ..هناك حديث عن إمكانية تمديد المهلة الدولية .. الكرة الآن ..في الملعب الإيراني