عاجل

عشرات المتظاهرين تواجهوا مع الشرطة في بكين، قرب ساحة تيانانمان، بعد إقدام السلطات على إخلاء منازلهم بالقوة، كي تهدمها وتنشئ مكانها مراكز تجارية، وذلك في إطار خطة باشرتها الحكومة الصينية، منذ أعوام، لتحديث أحياء العاصمة، استعدادا للألعاب الأولمبية. سكان هذه الأحياء الفقيرة، يحتجون على التعويضات الهزيلة التي قدمت لهم نظير إخلاء بيوتهم، وهي البيوت التي ظل معظمهم يسكن فيها طوال عقود. بعض المتظاهرين أخرجوا من بيوتهم ما بين العامين 2003 و2005، وهم يؤكدون أن لا مشكل لهم مع الألعاب الأولمبية، لكنهم يستنكرون التعويضات التافهة التي تلقوها مقابل هدم منازلهم، استعدادا لهذه الألعاب. ومن المتوقع أن يتم تدشين الجزء الأول من هذه المراكز التجارية أمام وسائل الإعلام العالمية، قبل حفل افتتاح الألعاب الأولمبية. الشرطة عمدت الى منع المتظاهرين من التحدث الى وسائل الإعلام، فيما يستغل السكان تواجدها المكثف في الصين، للتعريف بمشكلتهم. السلطات الصينية فتحت نقاشا مع السكان على مستوى مجالس الأحياء، في إطار سعيها إلى تطويق كافة أشكال الاحتجاج التي قد تسيء الى صورة البلاد، عشية إطلاق الألعاب الأولميبة.