عاجل

مصادر الجيش الإسرائيلي أعلنت أنها ستنقل الى الضفة الغربية الفلسطينيين، وبالتحديد الى اريحا، الموالين لحركة فتح، الذين فروا من غزة قبل يومين بسبب الإشتباكات مع حماس.

قرار ترحيل حوالي مئة وخمسين من هؤلاء جاء إثر قيام عناصر حماس بإحتجاز أعضاء عائلات حلس الموالين لفتح بعد أن أعادتهم إسرائيل الى قطاع غزة يوم الأحد.

السلطات الإسرائيلية كانت منحت 180 من مؤيدي فتح في قطاع غزة، حق اللجوء الى اسرائيل يوم السبت الماضي بعد الإشتباكات التي وقعت مع عناصر حماس. وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طالب بإعادة الأشخاص الى قطاع غزة.

ومن الجانب الآخر أفادت جمعية أطباء من أجل حقوق الإنسان الإسرائيلية أن أجهزة الأمن الإسرائيلية تمارس ضغوطاً على المرضى والجرحى القادمين من قطاع غزة بغرض المعالجة لقاء تعاونهم وتقديم المعلومات.

السطات الإسرائيلية كذبت الخبر معتبرة أنه تلفيق.

الناطق بإسم الجيش الإسرائيلي أشار الى أن على حماس التي استولت على السلطة الإهتمام بهؤلاء الأشخاص لإنتمائهم حسب تعبيره الى منظمة إرهابية.

وفي مستشفى ناصر في خان يونس، ضاقت الأسرة بالمرضى بسبب الحصار المفروض على غزة منذ حزيران العام 2007، مما يتطلب نقل المرضى للعلاج في الخارج.