عاجل

تقرأ الآن:

المدافعون عن حقوق الإنسان يصّعدون اللهجة قبيل إفتتاح الأولمبياد


العالم

المدافعون عن حقوق الإنسان يصّعدون اللهجة قبيل إفتتاح الأولمبياد

من الهند إلى أوروربا مرورا بالصين …الإحتجاجات تتضاعف .
أولمبياد بيكين سوف لن تكون للرياضة فقط… قمع الحريات و حقوق الإنسان تتصدر الحدث الرئيسي.

أكثر من 2500من المنفيين التبت تظاهروا في نيودلهي و كاتماندو .

في تايوان المحتجون ينادون إلى عدم تصديق الصورة الجميلة التي ستبديها الصين في الألعاب الأولمبية فالواقع هو أمّر، يرى التايوانيون.

في برلين مناصرو القضية التبتية من منغول و أويغور حاولو يوم الخميس إيصال عريضة إحتجاج إلى السفارة الصينية .يطالبون فيها بوقف التقتيل ضد التبتيين و التركستانيين .وفي رسالة موجهة إلى منظمة “الرياضة من أجل السلام “طالب الرياضيون بحماية حقوق الإنسان في الصين.

من برلين إلى واشنطن المناضلون السياسيون تجمعوا أمام السفارة الصينية واصفين الألعاب الأولمبية بالإبادة الجماعية .

و في هذه الأثناء قدّم أكثر من مائة و سبعة وعشرين رياضي سيشارك أربعون منهم في الأولمبياد عريضة موقعة بخط أيديهم إلى الرئيس الصيني “خوتشي نتاو “يطالبونه فيها بإحترام حقوق الإنسان .
الإحتجاجات متواصلة و ستتصاعد في الساعات القليلة المتبقية لإفتتاح الأولمبياد يقول المعنيون .