عاجل

دمار وضحايا وغموض، يكتنف المعارك الطاحنة التي تدور رحاها في أوسيتيا الجنوبية. جورجيا التي أعلنت رسميا أنها في حالة حرب مع روسيا التي تتهمها بقصف أراضيبها، وقع رئيسها مرسوما يعلن سريان القانون العرفي في البلاد، الذي يترجم حالة الحرب، وذلك خلال اجتماع لمجلس الامن القومي. بعض الأنباء أفادت أن المدفعية الجورجية عاودت قصف المقر العام لقوات حفظ السلام الروسية، في العاصمة تسخينفالي، هذا في وقت أكد فيه رئيس حكومة أوسيتيا الجنوبية “تحرير العاصمة الكامل بدعم من القوات الخاصة في الجيش الروسي “. كما أكد الجيش الروسي، من جانبه، أنه سيطر على عاصمة الإقليم الانفصالي. لكن الأنباء حول عدد الضحايا والوضع على الأرض تظل متضاربة، الجيش الروسي نفى ان تكون طائراته استهدفت “السكان المدنيين في جورجيا” معترفا بسقوط طائرتين حربيتين تابعتين له، فيما أعلنت تبيليسي على لسان الأمين العالم لمجلس الأمن القومي أن جورجيا اسقطت حتى الآن عشر طائرات روسية ودمرت ثلاثين دبابة روسية.