عاجل

عاجل

آلاف اللاجئين من تسخينفالي وغوري

تقرأ الآن:

آلاف اللاجئين من تسخينفالي وغوري

حجم النص Aa Aa

العمليات العسكرية في أوسيتيا الجنوبية خلفت وضعاً انسانياً صعباً، فقد بدأت منظمات غوث اللاجئين المطالبة بالوصول الى آلاف المدنيين الذين وجدوا انفسهم ضحية النزاع. العاصمة تسخينفالي بدأت تدفن موتاها وبعض المدنيين خرجوا لتفقد أحوال المدينة.

هذا الرجل يؤكد تمسكه بأرضه.

“لن أغادر هذا المكان وسأبقى هنا سأموت هنا .”

في غوري ما أن خفت حدة القصف حتى خرج المواطنون لشراء المواد الغذائية.

وهذا المواطن لا يخفي إستياءه، ويقول:” إنها سياسة خاطئة من سلطاتنا ومن السلطات الروسية، كان عليهم الجلوس معاً والتوصل الى إتفاق، هذا هو كل ما نريد.”

اعداد اللاجئين في تسخينفالي يقدر بين عشرة آلاف الى عشرين ألف لاجئ. وأعلنت المفوضية العليا لللاجئين عن ارتياحها كونه تم الإعلان عن إمكانية فتح ممرين إنسانيين بين أوسيتيا الجنوبية وأوسيتيا الشمالية التي تنتمي الى روسيا، والآخر سيصل الى المنطفة الإنفصالية.

من جهتها أعلنت روسيا أن ما يقارب ثلاثين ألف لاجئ من أوسيتيا الجنوبية وصلوا اليها.

كما ينتظر وصول مساعدات الى غوري المدينة الجورجية المستهدفة بالقصف الروسي.