عاجل

براو بحرا و جوا تواصل القوات الروسية تقدمها في منطقة القوقاز. بعد رفض موسكو للهدنة التي إقترحتها الحكومة الجورجية، إذ بات الجيش الروسي مسيطرا على الأوضاع في تسخينفالي، عاصمة اوسيتيا الجنوبية.

الإقتتال الضاري الذي إستمر ثلاثة أيام ترك أثاره العميقة على المدينة، خسائر مادية و بشرية كبيرة.

و تتردد أنباء من تبليسي عن إختراق القوات الروسية للأراضي الجورجية حيث قصف الطيران الروسي فجر اليوم قاعدة عسكرية للقوات الخاصة في ضاحية تبليسي و مركزا للمراقبة الجوية. قصف مكثف كذلك تشهده مدينة غوري الإستراتيجية.

الجورجيين مستاؤون من الأوضاع، حيث خرج الآلاف ليلة أمس في مظاهرة للتعبير عن رفضهم لما يحدث و وسط النشيد الوطني طالبوا الأسرة الدولية بوضع حد لروسيا.