عاجل

سيرجي إيفانوف : قواتنا لحفظ السلام و ليست احتلالا

تقرأ الآن:

سيرجي إيفانوف : قواتنا لحفظ السلام و ليست احتلالا

حجم النص Aa Aa

كيف و ما هي الأسباب التي دفعت بروسيا للتدخل العسكري في أوسيتيا ؟ يورونيوز ولت وجهها شطر موسكو لتطرح تساؤلاتها على نائب رئيس الوزراء الروسي سيرجي إيفانوف

- السيد نائب رئيس الوزراء مرحبا بكم في يورونيوز – شكرا – في رأيكم ما الذي حدث مؤخرا

سيرجي إيفانوف: كانت محاولة لتدمير شعب أوسيتيا . لتهجيره من أراضيه , من أوسيتيا الجنوبية . -هذا ما قام به السيد ساكاشفيلي و بعض مناصريه من الغرب لأنهم كانوا يعتقدون أنه بوسعهم إيجاد حل لمشكل الانفصاليين في المنطقة . و حين خططوا – بناء على أدلة بحوزتنا-للقيام بالعمليات العسكرية نفسها في أبخازيا يمكن أن نصف ذلك بالتصفية العرقية .كانت عمليات تدمير وخراب مكثفة ضد آلاف المواطنين الروس

- السيد نائب رئيس الوزراء إذا كانت روسيا قد تحققت من وجود عمليات إبادة في أوسيتيا الجنوبية , فلماذا لم تقدم تلك الحقائق و تشكون أمرها إلى مجلس الأمن لتنال
عقابها بسبب استعمال جورجيا القوة ؟ .

سيرجي إيفانوف:

لأيام عديدة قامت الفدرالية الروسية بعمليات عسكرية ناجحة لحفظ السلام . و أقصد بذلك أن جورجيا ليست قادرة الآن على ان تعيد عملية الاجتياح العسكرية في أوسيتيا الجنوبية و أبخازيا.
فقط للتو , عندما انتهت العمليات ووضعت الحرب أوزارها. هناك بعض الخبراء الروس من المحققين يعملون في الميدان لجمع الأدلة الكافية كي تقدم للمجتمع الدولي للنظر في الاتهامات المقدمة ضد الرئيس الجورجي .

- الوضع في أوسيتيا الجنوبية كان و منذ أمد خطرا و سيئا . فهل كانت العمليات العسكرية مخططا لها مسبقا أم إنها نشبت فقط بعد الأضرار التي تعرض لها المدنيون الروس أو بعد مقتل جنود حفظ السلام الروس؟

سيرجي إيفانوف:

دعنا نكن منطقيين, إذا ما كانت عرفت الفدرالية الروسية مسبقا كما تقول بمخطط ساكشافيلي المجنون , حينها كنا سنتصرف على الأقل وفقا لذلك بأن نركز جنودنا مباشرة على الحدود الفاصلة بين روسيا و اوسيتيا الجنوبية أي في نفق روكشكي . في هذا الحال كنا سنتصرف في مدة لا تزيد عن بضع ساعات .
لكن ذلك لم يحدث , لاننا كنا نجهل ما كان يخططه ساكاشفيلي . بطبيعة الحال تطلب منا الأمر يوما كاملا لإرسال جنودنا نحو أوسيتيا الجنوبية لحماية مواطنينا و قواتنا لحفظ السلام . و في تلك الأثناء الجنود كانوا يدمرون و يبطشون بطريقة اعتباطية .
فأطلقوا النار و اجتاحوا المدينة بالدبابات و المدافع و التي أتت على الأخضر و اليابس كما لم ترحم حتى الأطفال, و النساء اللائي أحرقت أجسامهمن وتعرضن للقهر والسجن . لقد وقعت عمليات تصفية عرقية حقا .

- تدعي جورجيا أنها في حالة دفاع و أن قواتها التي اقتحمت تسخينفالي لم يكن هدفها إلحاق الأذى بالمدنيين .

سيرجي إيفانوف: – مم تحتمي جورجيا ؟ من شعب أوسيتيا ؟ في الوقت الحالي عندما قامت جورجيا بالعمليات العسكرية في منطقة الصراع حيث يوجد ثلاث مئة و خمسون روسيا من قوات حفظ السلام المسلحين فقط ببنادق لأنه و فقا للاتفاق لم يكن مسموحا لجنودنا بامتلاك أسلحة اخرى . ليس لجنودنا دبابات و لا قاذفات و لا حتى مدافع .كان هناك جنود حفظ سلام كما كان أيضا بعض المدنيين موجودين في المنطقة . و قد كان جنود أوسيتيا الجنوبية غير مؤهلين مقارنة بجنود جورجيا .توازن القوى لم يكن متساويا . إذن ممن كانت جورجيا تحتمي ؟ لم يكن الأمر يتعلق البتة بالدفاع , كان هجوما . و لكن فقط عندما أرسلنا قواتنا الإضافية لتعزيز قوات حفظ السلام و دعم تدخلاتها و عملياتها . حينها صرخ ساكاشفيلي بطريقة هستيرية أن روسيا قد هاجمته .

- لماذا ضرب أهداف خارج منطقة النزاع , أهداف واقعة في الأراضي الجورجية بما في ذلك المدنيين حسب شهود عيان

سيرجي إيفانوف:

شهود عيان ؟ أقول : إنها شهادات صادرة عن لسان ساكاشفيلي نفسه . لا يمكن
ان أثق في الشهود لأن كثيرا من شهاداتهم تذكرنا بدعايات جوزيف غوبلز , إذ يحاولون إظهار الحق باطلا و الباطل حقا . يحاولون إظهار من تم قتلهم و اغتيالهم بأنهم كانوا البادئين أي الأظلم.
لم تبرح قواتنا مرابعها و لم تخترق حدود منطقة النزاع و بدأوا بهجوم كردة فعل لهجوم جنود جورجيا . كما هو الحال في المدفعيات التي كانت تستهدف تسخينفالي .
بعض الإشاعات و الدعايات المغرضة بشأن غزو غوري, و أن الطائرات الروسية قد اخترقت أجواء تبليسي لم تكن كلها سوى من قبيل أكاذيب تشبه تلك التي ابتدعها غوبلز أيام الحرب العالمية الثانية , اختلقها رئيس جورجيا .

- كيف تفسرون أن لا دولة في العالم , عدا كوبا , قد ساندت العمليات الروسية الحربية؟

سيرجي إيفانوف:

ذلك بنظري ضرب من النفاق . و لأعطيك جوابا مقتضبا . تعرف أن لم يكن لروسيا خيار آخر بعد ذلك الذي قام به ساكاشفيلي . مواطنونا كانوا قد أبيدوا عن بكرة أبيهم و لا أحد ينكر ما حدث فعلا.

- هل لديكم ثقة في جدية الاتفاق القاضي بوقف إطلاق النار بين روسيا و جورجيا ؟

سيرجي إيفانوف:

أعتقد أنه جدي الآن اتضح أن رئيس جورجيا أدرك جيدا و بما فيه الكفاية أنه لن يكرر مثل تلك المغامرات.
آمل أن يكون وقف إطلاق النار محترما بصرامة , غير أني أكرر القول: إنه حتى نضمن استمراريته سنتخذ الإجراءات اللازمة لتامين سلامة موطنينا الروسيين المقيمين بأوسيتيا الجنوبية و أبخازيا .

-ماهي بالضبط الإجراءات اللازمة؟ هل ستكون القوات الروسية مرابطة في أقاليم
الجمهوريات غير المعترف بها ؟

سيرجي إيفانوف:
لا ليس القوات الروسية و لكنها قوات حفظ سلام منتشرة بطريقة شرعية يجب أن نعترف أن ثمة فروقات عديدة و هي أساسية .

-جورجيا تسمي القوات بأنها “ قوات احتلال “

سيرجي إيفانوف:

قد تطلق جورجيا على قوات حفظ السلام ما شاء لها من الألقاب , لكنها لن تغير من جوهر الأمور .

- شكرا للمقابلة

سيرجي إيفانوف:
شكرا