عاجل

ساحة الاستقلال في تبليسي .. الأعلام نكست ..هنا….تعبيرا عن كارثة حلت بالأمة .. كارثة امتدت أصداؤها إلى الصحف المحلية التي تنقل وقائع الجبهة المشتعلة في القوقاز..

البعض يبدي نوعا من التحفظ على اتفاق وقف النار.ذلك أنهم لايثقون في الروس ويعتبرون أن.الاتفاقيات توقع ثم تخرق

في محيط العاصمة تبليسي.. أقيمت خيام لاستقبال طلائع النازحين من جبهات القتال .. أجسادهم هنا ..وأرواحهم مازالت هناك ..في بلداتهم الأصلية

البعض قدم من غوري على الحدود مع أوسيتيا الجنوبية ..هذه المدينة التي باتت تحت السيطرة الروسية

تحت أعين الجنود الروس ووطأة مدافعهم .. .. حمل العشرات ما تيسر حمله ..وترجلوا في الطرقات الوعرة .. هربا من رائحة البارود والموت