عاجل

تقرأ الآن:

الرئيس الروسي يهدد و نظيره الجورجي يهدأ


العالم

الرئيس الروسي يهدد و نظيره الجورجي يهدأ

مع بدء الانسحاب الروسي من جورجيا، الرئيس الروسي ديميتري ميدفيدييف اختار التصعيد في اللهجة الخطابية : كل اعتداء جديد ضد مواطنين روس سيجر على مرتكبه رد فعل ساحق من قبل روسيا.

تهديد أم محاولة لحفظ ماء الوجه بعد أن خضعت موسكو للضغوط الدولية و قبلت بتوقيع اتفاق وقف اطلاق النار ثم الانسحاب من عمق الأراضي الجورجية.التصريح على أي تصعيدي تزامن مع إعلان موسكو احتمال إعادة النظر في علاقاتها مع حلف شمال الأطلسي.

في جورجيا، الرئيس ميخاييل ساكاشفيلي اختار هذا اليوم خطاب التهدئة و دعى الجورجيين و العالم إلى تفادي طلاق بائن لا رجعة فيه مع روسيا.

نبرة المصالحة التي طبعت الكلمة المتلفزة للرئيس الجورجي، قطعت لأول مرة مع التصريحات النارية التي خاطب بها موسكو منذ اندلاع الحرب قبل أسبوع حيث اتهم روسيا بالتطهير العرقي و ووصف قواتها في جورجيا بقوات احتلال.

الرئيس الجورجي شدد في المقابل على أن جنوح تبيليسي إلى التفاوض لا يعني خضوعا و لا استعدادا للتخلي عن شبر من أراضيها.