عاجل

تقرأ الآن:

يورونيوز تحاور وزيرة الخارجية الجورجية


العالم

يورونيوز تحاور وزيرة الخارجية الجورجية

جورجيا هي الآن في قلب التوترات بين روسيا و دول الناتو .
يورونيوز حاورت وزيرة الخارجية الجورجية على هامش الاجتماع الوزاري للناتو ببروكسل .
إيكا تكيشيهالشفيلي توضح وجهة النظر الجورجية حول فترة ما قبل النزاع الجورجي الروسي . فعبرت عن رغبة بلدها في التقرب من الدول الغربية و مسألة انضمام بلدها إلى الناتو .

يورونيوز معالي الوزيرة مرحبا بكم في يورونيوز

- شكرا

ما رؤيتكم لما جرى قبل أسبوعين ؟

-جرت خلال الأسبوعين الماضيين أشياء لا تدخل في الحسبان و كانت بلدي عرضة لكثير من الأحداث.
ما كنت لأتصور أن في القرن الواحد و العشرين و عز الحضارة الحديثة , في أوروبا يمكن أن تغزا بلدي من قبل الجارة روسيا الفدرالية.
هذا ما حدث . و ما شاهدناه لم تكن مناوشات من قبل النظام الانفصالي فقط لكن كان أمرا قد دبر بليل . أقصد عمليات عسكرية قوية خطط لها و التي وضعتنا على المحك , و كنا مجبرين على ان نرد على جناح السرعة أو الاستسلام لقوات روسيا .

لأنه في الليل عندما وقعت المواجهة فإن القرى الجورجية تعرضت للقصف. و أن المدافع و المدرعات اجتاحت المكان قادمة عبر نفق الروكي من جهة الشمال . كان .
الهجوم عدوانيا . الخسائر كانت مذهلة لهذا اتخذ القرار حينها للرد على العدوان.

يورونيوز : تقولون إن قوات روسيا غزت الأراضي الجورجية قبل أن تتعرض تسخينفالي للهجوم من قبل القوات الجورجية . هل هذا صحيح؟ – نعم كان تم ذلك عبر نفق الروكي, في القسم الشمالي من منطقة أوسيتيا الجنوبية . إنها الطريق الواصلة بين روسيا و أوسيتيا الجنوبية عبر هذا النفق كل التجهيزات العسكرية مرت . كان ذلك في السابع من أغسطس حيث كانت العمليات العسكرية على أشدها .أقصد وصول المدافع و المدرعات إلى أوسيتيا الجنوبية .

يورونيوز: روسيا تنفي ذلك و تقول إنها لم تقم بأية عملية عسكرية قبل يوم أو يومين من بداية قصف تسخينفالي .

- هناك معلومات وثيقة لم تأت من قبل الجانب الجورجي بل من طرف تلك الدول التي لها معلومات استخباراتية لصور ملتقطة من الأقمار الصناعية , فقد شوهد في يوم واحد أن سنة آلاف جندي روسي كانوا يرابطون بأوسيتيا الجنوبية .

يورونيوز: لماذا قصفت تسخينفالي و لم يستهدف نفق الروكي حيث هناك- كما تقولون- كانت قوات روسيا دخلت جورجيا ؟

-الجواب السريع كان ردا على العدوان الغاشم الذي تعرضت له القرى الجورجية , ثم تواصل التهديد بالمدفعيات و قاذفات الصورايخ القادمة من تسخينفالي فقد كان الأمر تطلب ردا عسكريا . و فضلا عن ذلك كله, – التكتيكات التي كانت تستهدف نفق الروكي- أعرف أنه كان بمقدرونا أن نمحو الجسر على آخره .لأنه عبره كانت تصل التجهيزات العسكرية أي عبر الروكي لكنهم استطاعوا الالتفاف حول الجسر و إدخال معداتهم الثقيلة .

– هل استخدمت القوات الجورجية قاذفات صواريخ متعددة الأهداف ضد مناطق سكنية بتسخينفالي كما تقول روسيا ؟

- الأهداف التي خططت لها قوات جورجيا كانت شرعية , فكانت إذن مجابهة مع سلاح مدفعيات. من المؤسف أن المدافع من الجهة الأخرى كانت تموضعت في أماكن سكنية داخلية .لأنه كانت مسؤولية الجانب الآخر الذي استعمل أية أسلحة أو و ضع اهدافا عسكرية حيث تكون هي نفسها اهدافا للهجوم , بعيدا عن أية منطقة سكنية خيث من المحتمل ان يتضرر المدنيون .
كان الأمر نفسه بالنسبة للقوات الجورجية ألا تضع أسلحتها وسط الأماكن السكنية لذلك ….إذا ما كانت الجهة المعادية كانت صوبت ضد المدافع أو ضد القصف الجورجي فمن العادي أن تكون القوات الجورجية قد استهدفت مدنيين أيضا .

يورونيوز : هل وقع هذا فعلا؟ لأن المصادر الروسية أكدت أن المدافع الجورجية كانت تموضعت في غوري؟

- هذا غير صحيح , ذهبت عدة مرات إلى غوري وقت المواجهات و لم يكن أي شيىء موضوعا في وسط غوري . ما قام به الجنود الروس هو استهداف لمدنيين عزل.

يورونيوز :

أكدت روسيا أنها كانت تريد القيام بعمليات سلمية بعد الهجوم على تسخينفالي الذي خلف آلاف الموتى بالنسبة لمعظم المواطنين الروس .ألا ترون أن التدخل الروسي كان أمرا مبررا ؟

- إذا ما كانت ثمة حاجة إلى تعزيز السلم في أي منطقة من المعمورة , فذلك مهمة مجلس الأمن و القرار سبعة هو واضح في هذا الأمر . لا دولة تملك الحق في ان تتصرف بطريقة في تعزيز السلم العالمي .
لنترك هذا جانبا لأن روسيا سعت جاهدة للدعاية المغرضة .
جمعية حقوق الانسانHuman rights watch” لاحظت من قبل مجريات الوضع على أرض الواقع . و جمعت المعلومات الكافية و تقارير حقوق الانسان كانت واضحة . اما معلومات الجانب الروسي فهي غير مؤكدة . لا أدلة تنهض حجة على مستوى الخسائر و حجمها التي حذت بروسيا للتدخل العسكري ضد جورجيا .و إن كانت ثمة دلائل فلتظهرها ؟

يورونيوز: تقول روسيا إن إعادة دمج الجمهوريات المنفصلة في جورجيا أمر مستحيل . يظهر أن موسكو تعترف جدلا باستقلال الجمهوريات المنشقة . هل لديكم حلول أخرى؟ – بالطبع مشاريع الروس واضحة جدا . موسكو تريد زعزعة الاستقرار في جورجيا , تريد خلق مواجهات و تريد في هذه الحال من جورجيا ألا تتحرر و تستقل عن روسيا . دلك هو هدفهم . مرحلة حرجة ستبدأ نكون إثرها متحدين لمواجهة طموحات روسيا .

يورونيوز:
هل لديكم آمال في إيجاد حلول للصراع الإقليمي؟

- بالطبع إذا كنا قادرين على وضع نموذج دولي حقيقي للمفاوضات بشأن الأمن . أنا واثقة من اننا قادرون , لوضع المنطلقات التأسيسية لإيجاد السبل الكفيلة لتعيش جورجيا في أمن و رخاء و سلام يورونيوز:
سمعنا مؤخرا أن جورجيا تطمح إلى الانضمام إلى الناتو, هل تشعرون بحالة قلق إزاء النزاع الإقليمي الذي قذ يلقي بظلاله على مسألة الانضمام ؟

- الآن و بعد الذي حدث في جورجيا أظن أنه من الأجدى أن النزاع يجب أن ينتهي و بأسرع وقت . و في حالة غير ذلك فإن الأبواب ستفتح على مصراعيها للروس للتلاعب في تلك المناطق و هذا من شأنه أن يؤثر في مستقبل جورجيا و انضمامها إلى الديمقراطيات الغربية

يورونيوز : شكرا معالي الوزيرة – شكرا للنقاش المفيد