عاجل

مشروع الدرع الأميركي المضاد للصواريخ يتجه أكثر فأكثر لأن يصبح حقيقة على الأراضي البولندية. فوزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس التي وصلت إلى وارسو مساء الثلاثاء، توقّع اليوم إتفاقا حول نشر عناصر من الدرع ، مع نظيرها البولندي رادوسلاف سيكورسكي.

الإتفاق يستفز روسيا فهي ترى أنه يستهدفها، خصوصا أنه يأتي في ظل نزاعها مع جورجيا، كما يشرح المحلل السياسي مارك أوستروسكي:“إذا تم تنفيذ المشروع والإتفاق بسبب جورجيا، فإن هذا الأمر يدعم ما تقوله روسيا حول أن المشروع يستهدفها، حتى وإن كان الأميركيون يعلنون أنه ليس ضد موسكو”.

مدينة سلوبسك ستكون أول موقع تنصب فيه الصواريخ الأميركية، حسب الإتفاق الذي يتيح للولايات المتحدة أن تنشر في الأراضي البولندية عشرة صواريخ إعتراضية قادرة على تدمير صواريخ بعيدة المدى بحلول العام ألفين وإثني عشر.

في ذروة الأزمة الجورجية، توقّع بولندا الإتفاق مع الولايات المتحدة لتثير استياء موسكو مرّة جديدة وتعلن أن أحدا لن يتمكن من التحكّم بها بعد الآن.