عاجل

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في أفغانستان اليوم لتقديم الدعم للقوات الفرنسية العاملة هناك في إطار قوات حلف شمال الأطلسي. هذه الزيارة تأتي بعد مقتل عشرة جنود فرنسيين و إصابة واحد و عشرين آخرين في كمين نصبته لهم قوات طالبان قرب العاصمة كابل.

الهجوم يعتبر الأعنف ضد القوات الدولية منذ الإطاحة بنظام طالبان في ألفين و واحد. باريس مصممة على مواصلة المعركة ضد الإرهاب و مسألة سحب القوات الفرنسية غير واردة.

وزير الدفاع الفرنسي هيرفي موران أكد أن مكافحة الإرهاب في أفغانستان هي قضية و معركة ستواصل فرنسا الدفاع عنها و لن تثنيها التهديدات عن القيام بالمهمة من أجل الديمقراطية و الحرية.

حركة طالبان تهدد البلاد منذ سنتين إذ تسيطر على عدة معاقل ما يدعو إلى التفكير في زيادة عدد القوات الأجنبية. و هي المسألة التي سيتناولها ساركوزي مع نظيره الأفغاني حامد كرزاي.

المعارضة الفرنسية و على رأسها الحزب الاشتراكي طالبت بإجراء مناقشة برلمانية بشأن أفغانستان. و كانت قد أشارت في السابق إلى مخاطر تصعيد طالبان للعمليات العسكرية.

فرنسا تملك ثلاثة آلاف جندي يعملون في قوات حفظ السلام التابعة لحلف شمال الأطلسي.