عاجل

إستكمال نشر الدرع الصاروخي الأميريكي في أوروبا الوسطى، متوقع من الآن حتى نهاية العام 2012 عملية التوسيع تأتي لإكمال نظام متواجد في الولايات المتحدة والغرونلاند، وبريطانيا .

بولندا وقعت اليوم إتفاقية نشر عناصر الدرع الصاروخي على يد وزير خارجيتها رادوسلاف سيكورسكي، ونظيرته الأميريكية كونداليزا رايس، بحضور الرئيس البولندي ليش كاشنسكي ورئيس الحكومة دونالد توسك، الذي قال:

“المفاوضات كانت صعبة، لكن ودية وتوصلنا في النهاية الى الهدف، فنحن أصدقاء سيدة رايس، بولندا والولايات المتحدة ستكونان أكثر أمان”.

وهذه الإتفاقية ستمكن الولايات المتحدة من نشر عشرة صواريخ إعتراضية يمكنها تدمير صواريخ باليستية بعيدة المدى. وهذا يتطلب أيضا نصب رادار متطور في الجمهورية التشيكية.

وتؤكد واشنطن أن هذا النظام لا يمكنه الإستهداف، وليس قادرا على مواجهة الترسانة النووية الروسية والصينية، بل هو يهدف لردع ايران وكوريا الشمالية عن استعمال صواريخهما الباليستية التي يمكن أن يحصلا عليها في يوم ما.

بعض المتظاهرين عبروا عن رفضهم لهذه الإتفاقية التي من شأنها زيادرة النزاع مع روسيا، لكن آخر الإحصاءا ت تشير الى تبدل في الرأي العام في بولندا حيث أيد نصفهم نشر هذا الدرع وتأتي هذه الإتفاقية في ظل الأزمة الحادة بين جورجيا وروسيا. وفي المقابل يعارض أكثر من 40 بالمئة من البولنديين نشر قوات أميريكية في بلادهم .