عاجل

الإنسحاب الروسي من جورجيا حسب ما نصت عليه إتفاقية السلام بدأ لكن ببطء وليس بالشكل الذي طالب به الغرب،
المانيا التي هي شريك تجاري لروسيا انتقدت التباطؤ.

كما أشير الى رتلين من الدبابات الروسية التي كانت متمركزة في جورجيا تتوجه الى تسخيننفالي تمهيدا للإنسحاب الى اوسيتيا الجنوبية.

روسيا أعلنت أنها ستضع عشرين حاجز تفتيش في اوسيتا الجنوبية كما أنها ستبقي على جنودها المكلفين بحفظ السلام هناك.
وكانت الدول الغربية سعت الى إستصدار قرار من مجلس الأمن يدعو روسيا للإنسحاب المباشر من جورجيا لكنه واجه الفيتو الروسي بإعتبار أن مثل هذا القرار لا يتطابق مع بنود إتفاقية السلام.

وعلى الصعيد الإقتصادي وافق وزراء مالية مجموعة السبع على منح جورجيا مساعدات اقتصادية لإعادة تقويم اقتصادها، كما جدد صندوق النقد الدولي ثقته بإقتصاد هذا البلد وأشار الى بعثة ستصل جورجيا الأسبوع المقبل.

وعلى الجانب الآخر صوت مجلس النواب في الجمهورية الإنفصالية ابخازيا على الطلب من روسيا بالإعتراف بها كدولة مستقلة .

من جهتها أكدت مجموعة السبع