عاجل

بعد الحرب ..جورجيا تريد تضميد الجراح والتركيز على إعادة الإعمار وهي تطلب مساعدة إنسانية تصل إلى ألف وأربعمائة مليار يورو

مبلغ كبير جدا مقارنة بالمبالغ التي ساهم بها الإتحاد الأوروبي .. بروكسل أعلنت عن تخصيص خمسة ملايين يورو إضافية لإغاثة المنكوبين جراء الحرب .. مبلغ يضاف إلى المليون يورو التي أقرتها المفوضية الأوروبية في العاشر من آب/ أغسطس

إعلان يتزامن وزيارة ممثل منظمة الأمن والتنمية الأوروبية ألكسندر ستاب إلى جورجيا وتفقده للأضرار الناجمة عن الحرب وهو يقول إن الأنباء السارة التي يحملها هو وصول المساعدات الأولية دون عوائق لكنه يتخوف من عدم توفير الحماية الكافية للمدنيين

الحرب الروسية الجيورجية لم تمر مرور الكرام ..فالإضافة إلى القتلى، خراب ودمار ونازحون ..كما هي الحال في تسخينفالي عاصمة أوسيتيا الجنوبية التي غادرها ما لا يقل عن مائة وستين ألف شخص هربا من المعارك والجوع

التحدي الأكبر أمام فرق الإغاثة الدولية هو توفير المواد الأساسية كالغذاء والشراب والثياب والمأوى فضلا عن المعدات الطبية

بالإضافة إلى المساعدة الإنسانية التي يوفرها الإتحاد الأوربي ودول الجوار تساهم دول عديدة في توفير الحاجيات الأولية ومنها الولايات المتحدة

البنك الدولي أعلن أنه سيرسل فريقا من االخبراء لتفقد الخسائر وإعطاء تقدير لتكلفة إعادة الإعمار