عاجل

تقرأ الآن:

العنف يفاقم الأزمات السياسية في باكستان


باكستان

العنف يفاقم الأزمات السياسية في باكستان

في أوج حالة من عدم الإستقرار السياسي بعد استقالة الرئيس بيرفيز مشرف و تعثر المفاوضات بين أقطاب الائتلاف الحاكم لاختيار خلفه، اهتزت البلاد على وقع تفجيرين انتحاريين جديدين خلفا أكثر من ستين قتيلا في بلدة واه غربي العاصمة إسلام آباد.

سريعا، أعلنت حركة طالبان المسؤولية عن العملية التي تعتبر الأكثر دموية في سلسلسة هجمات أدمت البلاد منذ مطلع العام، مخلفة ألفا و مائتي قتيل على الأقل.

الحركة توعدت بضربات أخرى انتقاما لمقاتليها الذين تستهدفهم الحملة العسكرية في المناطق القبلية الواقعة شمال غربي البلاد على الحدود مع أفغانستان.

الحكومة الباكستانية التي جنحت بداية إلى الحوار، اضطرت إلى حمل السلاح تحت ضغط دولي لاسيما من واشنطن، لضرب معاقل المسلحين في الشمال حيث يعتقد أن طالبان و تنظيم القاعدة يرصان صفوفهما للعودة بقوة أكبر إلى ساحة المعركة ضد القوات النظامية و الأجنبية في المنطقة.