عاجل

الدعم الأميركي لجورجيا لم يعد منحصرا بالمساعدات الإنسانية. فبينما اتجهت سفينة تابعة للبحرية الأميركية محمّلة بالمساعدات إلى جورجيا، إلتقى الجنرال جون كرادوك، أحد المسؤولين الكبار في الجيش الأميركي، الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي.

ساكاشفيلي طالب الولايات المتحدة بإخراج روسيا من بلاده و قال إن جورجيا بحاجة إلى الدعم العسكري الأميركي: “نحن بحاجة إلى بناء قوتنا العسكرية، وإلى جعل عسكريينا أقوى. نحن بحاجة إلى حماية بلدنا، لذلك علينا القيام بتدريبات جديدة، والحصول على تجهيزات عسكرية حديثة، وسنعمل مع الولايات المتحدة لتحقيق كل ذلك”

من جهته، قال كرادوك إن بلاده ستبدأ الحوار مع تبيليسي لبدء التعاون العسكري: “أعتقد أن من المهم أن نقوم بلقاء مع وزير الدفاع وقائد الجيش حتى نفهم وضع جورجيا العسكري ونبدأ الحوار”

قدرات جورجيا العسكرية كانت تضرّرت كثيرا خلال المعارك مع روسيا. ويرى مراقبون أن روسيا أرادت استخدام هذا النزاع للقضاء على قدرات جارتها الطامحة للإنضمام إلى حلف شمال الأطلسي.