عاجل

تقرأ الآن:

الاقتصاد الصيني بعد إنتهاء دورة الألعاب الأولمبية


الصين

الاقتصاد الصيني بعد إنتهاء دورة الألعاب الأولمبية

بعد إنتهاء دورة الألعاب الأولمبية التي إحتضنتها العاصمة الصينية بكين، تعود الحياة تدريجيا إلى الشارع الصيني.

ردود فعل متباينة يعتليها الخوف من المستقبل وأسئلة كثيرة تجوب في عقول الصينيين عن مدى النجاح الذي حققته بلادهم ومدى إستفادة المواطن الصيني من هذه السياسات.

الصين التي أنفقت مبالغ طائلة على هذه الدورة، لربما تعاني من عجز اقتصادي لتغطية نفقات الخدمات الإجتماعية وغيرها للمواطن الصيني، في المقابل يرجح المحللون الإقتصاديون أن يشهد الإقتصاد الصيني نموا وتطورا على مستوى الإستثمارات والتنمية ويحافظ على معدل النمو الإقتصادي المتوقع خصوصا بعدما أبدا السياسيون تفاؤلا بتحقيق نجاحات تعيد للبلاد انتعاشا على كافة الأوجة.

وبين هذا وذاك يبقى المستقبل الصيني البرهان الأكبر لإثبات أو نفي كل تلك التوقعات.