عاجل

على أمل لمّ شمل الصفوف، إنطلق المؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي في دنفر، للإعلان رسميا عن ترشيح باراك أوباما رئيسا للولايات المتحدة و جو بايدن نائبا له. شخصيات بارزة في الحزب الديمقراطي حضرت اليوم الأول الذي تميز بحضور خمسين ألف شخص من بينهم أربعة آلاف و مائتي مندوب عن الحزب.

مفاجأة المؤتمر تمثلت في حضور السيناتور إدوارد كينيدي الذي يعاني من سرطان في الدماغ. كينيدي و بمجرد إعتلاءه المنصة عبّر عن إعجابه و تقديره لاوباما الذي وصفه بأمل الحزب و بأنه أميركا مقبلة على مرحلة جديدة من الأمل.و الإزدهار و العدالة للجميع.

نشخصية أخرى من العيار الثقيل في صفوف الحزب الديمقراطي، إنها رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوزي التي لم تفوت الفرصة لمهاجمة الجمهوريين الذين يرون في جون ماكين شخصية تتمتع بالخبرة. بيلوزي قالت إن الخبرة التي يملكها ماكين هي الخطأ!

شخصية تاريخية أخرى في الحزب الديمقراطي جاءت لتأييد باراك اوباما في سباقه للبيت الأبيض، إنه الرئيس الأسبق جيمي كارتر الذي لم يفوت الفرصة لتقديم دعمه لاوباما.

وحدة الحزب هو الشعار الذي تم إطلاقه من طرف الديمقراطيين لنبذ جميع أشكال الخلافات في إشارة إلى مناصري هيلاري كلينتون الذين كانوا يطمحون في أن تكون سيدة البيت الأبيض السابقة على قائمة تذكرة الحزب الديمقراطي إلى جانب اوباما كنائبة له.