عاجل

فرنسا التي ترأس الاتحاد الأوربي في دورته الحالية منشغلة بتطورات الأزمة بين روسيا وجورجيا، فبعد تنصريحات وزير خارجيتها بيرنير كوشنير الذي اتهم جورجيا بتيدبير عملية تطهير عرقي ضد الجورجيين لحساب أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا المنقصلتين، دعا رئيسها نيكولا ساركوزي الأربعاء في الاجتماع السنوي للسفراء الفرنسيين في باريس روسيا إلى سحب قواتها “ فورا” من جورجيا إلى خطوط ماقبل بدء العمليات الحربية، مشددا على أنه لا توجد أية نية لدى الدول الغربية للعودة إلى أيام الحرب الباردة.

وقال ساركوزي لا يوجد أحد يتمنى العودة إلى مرحلة الحرب الباردة مضيف بأن الحلف الأطلسي ليس معاديا لروسيا بل شريكا لها وأكد أن الاتحاد الأوروبي يريد بناء علاقة قوية وإيجابية لكنه شدد على أن الكرة اليوم هي في مرمى روسيا التي يجب أن تقوم بخيار اساسي