عاجل

روبير موغابي لم يقتنع بعد بفضائل الحوار. رئيس زيمبابوى العجوز يؤكد عزمه على تشكيل حكومة بغض النظر عن رأي معارضته التي تملك أغلبية في البرلمان. الاعلان الذي جاء اليوم على لسان نائب وزير الاعلام يتناقض مع مقتضيات الاتفاق الذي وقعته السلطة و المعارضة في الحادي و العشرين من يوليو/تموز الماضي و الذي يلزم الطرفين بالتوصل الى اتفاق عام يخرج البلد من مأزقه السياسي.

و ترفض المعارضة المحلية بقيادة مورغان تسفانغيراي المشاركة في اية حكومة مالم يتم التوصل الى تفاهم بشأن تقاسم السلطة في البلد

و كانت زيمبابوي قد دخلت في أزمة سياسة حادة منذ الانتخابات العامة في مارس / آذار الماضي. فقد حصلت المعارضة على أغلبية مقاعد مجلس النواب و كانت البلاد على وشك تناوب سلمي على السلطة الا أن موغابي لجأ الى قمع خصومه مما جعل منافسه في الرئاسيات يمتنع عن المشاركة في الشوط الثاني من تلك الانتخابات.