عاجل

تقرأ الآن:

تصعيد في مواجهة موسكو مع الغرب بعد اعترافها بالمناطق الإنفصالية في جورجيا.


روسيا

تصعيد في مواجهة موسكو مع الغرب بعد اعترافها بالمناطق الإنفصالية في جورجيا.

تصعيد جديد في العلاقات بين روسيا و جورجيا.البرلمان الجورجي صادق بالإجماع على نص يطالب فيه الحكومة بقطع العلاقات الدبلوماسية مع موسكو، ردا على اعترافها باستقلال أوسيتيا الجنوبية و أبخازيا.

رياح الضغط على روسيا هبت أيضا من بروكسيل. الإتحاد الأوربي و رغم انقسام داخلي، لوح للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة في القوقاز باحتمال فرض عقوبات على موسكو، بينما تدرس واشنطن احتمال إلغاء اتفاق حول التعاون النووي في المجال المدني مع موسكو.

للرد اختارت موسكو الهجوم.الوزير الأول فلاديمير بوتين اتهم واشنطن في حديث لشبكة أخبار تلفزيونية بتسخير النزاع مع جورجيا لأهداف داخلية، معتبرا أن هناك الكثير من الشكوك تدفع إلى الاعتقاد بأن واشنطن ربما دبرت لهذا النزاع بهدف التاثير على حملة الرئاسيات، لإذكاء المنافسة و ترجيح كفة أحد المرشحين على حساب الآخر.

رئيس الوزراء الروسي اتهم الولايات المتحدة أيضا بالتورط الميداني في الحرب الأخيرة بين بلاده و جورجيا عبر إصدار أوامر على الأرض للقوات الجورجية.

تحت نيران الإنتقادات الغربية، لم تلقى موسكو سوى دعم محتشم و حذر من قمة منظمة شنغاي للتعاون التي تضم روسيا و الصين إلى جانب أربع جمهوريات سوفياتية سابقة. المنظمة دعمت دور روسيا في عمليات السلام بالقوقاز، لكنها تحفظت على دعم اعترافها باستقلال أوسيتيا الجنوبية و أبخازيا.