عاجل

تتالت تصريحات المسؤولين الجورجيين و الروس للتأثير على اجتماع القمة الأوروبية الطارئة لبحث النزاع حول أوسيتيا الجنوبية

الرئيس الجورجي ميكائيل ساكاشفيلي دعا أوروبا إلى أن تكون حازمة مع روسيا و قال إنه ينتظر من قمة الاتحاد الأوروبي أن تساند الوحدة الإقليمية لجورجيا

و من جهته تجنب الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف لغة التصعيد، مضيفا أن روسيا لا تريد الدخول في مواجهة مع أي طرف و لا تريد أن تعزل نفسها و هي مستعدة لتطوير علاقتها مع أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية و باقي الدول الأخرى

و على الصعيد الميداني واصلت روسيا انسحابها من عدة مناطق من أوسيتيا الجنوبية إذ شوهدت العشرات من الدبابات الروسية متجهة نحو أوسيتيا الشمالية و هذا بعد التوصل إلى اتفاق يقضي بانسحاب الجيش الروسي قبل أيام

و رغم ذلك فإن العديد من وحدات الجيش الروسي لا زالت متمركزة في العديد من المواقع منها منطقة غوري و بروتي

و اعتبر أحد المحللين أن موقف روسيا سيفقد قوته إذا عمدت أوروبا إلى مقاطعة البترول و الغاز الروسي، لكن أوروبا ستتضرر كثيرا إذا عمدت إلى هذه الخطوة، لذلك فمن غير المرجح أن تلجأ القمة الأوروبية لفرض عقوبات على روسيا

التوازنات و المصالح هي التي تتحكم في ما ستفرزه القمة الأوروبية، فمن مصلحة جميع الأطراف استمرار التموين بالطاقة الروسية لكن التوتر يبقى قائما بين روسيا و الاتحاد الأوروبي الذي أدان الإعلان الروسي من جانب واحد عن استقلال إقليم أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا